خمسة مخاطر كارثية لسماعة الأذن "الهاند فري" تؤدي إلي فقد السمع

خمسة مخاطر كارثية لسماعة الأذن “الهاند فري” تؤدي إلي فقد السمع

أصبحت سماعات الأذن من الأشياء التي لا يمكن الاستغناء عنها، خاصة مع فئة المراهقين والشباب التي يستخدمونها بشكل يومي، والتي تتيح سماعك للموسيقى والأغاني لأوقات طويلة وفي أي مكان، ورغم ذلك إلا أن كثيرين قد يجهلون الآثار السلبية والمخاطر التي يمكن أن تسببها هذه السماعات على صحة الأذن والسمع، وعلى الدماغ أيضا.

ورصدت المواقع المتخصصة الآثار السلبية والمخاطر التي يمكن أن تسببها سماعات الأذن:
1- الترددات المرتفعة : تتسبب في أضرار بالقوقعة والقناة السمعية البعض منا يقوم برفع مستوي الصوت، وهو ما يتسبب في زيادة قوة وشدة الصوت، وتأثيرها السلبي على قوقعة الأذن، مما يعمل على تلفها، كذلك الأمر بالنسبة للقناة السمعية والذي يترتب عليه التأثير على السمع.
2– الإفراط في استخدامها :الإفراط في استخدام سماعات الأذن قد يتسبب بالفعل بفقدان السمع نهائيا، وذلك من خلال قتل الخلايا الموجودة بالأذن المسئولة عن حاسة السمع، مما يزيد من فرص فقدان السمع نهائيا.
3-تأثيرها على المخ :تؤثر الموجات الصوتية والاهتزازات داخل أذنيك إلى وصول الصوت إلى المخ مباشرة، الأمر الذي يتسبب في عدم القدرة على إرسال الإشارات الصوتية للمخ.
4-الشعور بالاضطراب :حيث تعيق سماعك للضوضاء المحيطة بك، خاصة أثناء قيادة السيارات أو السير في الطريق العام، مما يعرض الشخص للخطر.
5 – خطورة استخدامها أثناء ممارسة الرياضة:دائما ما يحذر من استخدام السماعات أثناء ممارسة الرياضة، فتتعرض للخطر، بسبب تدفق الدم إلى العضلات والرئتين والقلب بعيدا عن الأذن، كما يؤدي إلى زيادة حساسية الأذنين والتعرض لفقدان السمع.

وأود الإضافة أنه إذا كنت تريد حل مشكلة انخفاض الصوت يجب عليك تجنب رفع مستوي الصوت.

 للمزيد من الموضوعات تابعونا علي فرتيشو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.